3.28.2006

!t's ThE teNTh p0$t

الحقيقة أني من و أنا عيل و أنا مغرم بقصتين معينين الألياذة لهوميروس و قصة طالوت و جالوت التوارتية، القصتين بيتضمنوا تيمتين مهمين جداً و مؤثرين جداً في الفن عموماً و حتلاقي تنويعات علي النقطتين في كل حتة، النقطة اللي في الألياذة هي كعب أخيل ... الجسد الفولاذي اللي فيه نقطة ضعف قاتلة متنفعش معاها حلول، أما في طالوت و جالوت فتيمة القزم و العملاق طاغية علي كافة الأحداث الدلالية الأخري يعني أول لما حد بيقول طالوت و جالوت الناس -اللي عارفين القصة بالضرورة- بتتداعي لديهم علي طول مواجهة داود و جالوت و مقتل جالوت قائد جيش العماليق بحجر بسيط، الحقيقة أني من غرامي بالتيمتين دول قلت بمناسبة بوستي العاشر أدامه الله علينا بالخير و اليمن و البركات أعمل حبة تنويعات فكرية علي الموضوع ده
.................
العلمانية : بجد لحد دلوقتي مش بفهم اللي بيطالب بتطبيق نظام علماني في مصر و بيتهيألي أن دا نابع عن جهل شديد لأكتر من سبب أولاً أن الشعب المصري في أكثر الظروف تفتحاً لن يقبل بنظام علماني لأنه شعب متدين بطبعه دي حاجة الحاجة التانية أني شايف أن طرح علماني في مصر هو طرح متعسف بمعني هل يوجد نظام كهنوتي في الأسلام أصلاً عشان نطالب بعلمانية ؟؟ هل نحن في في نفس الظرف الذي نشأت فيه الحاجة للعلمانية في أوروبا ؟؟ الدين في الكنيسة دي حاجة تنفع في المسيحية اللي مفيهوش قوانين مجتمعية لكن بالله عليك لو كان الدين المسيحي فيه قوانين مواريث و حدود هل كان الوضع حيبقي نفسه مأظنش الحقيقة من الآخر دعاة العلمانية في مصر بيفكروني بلينين و تطبيقه لنظرية ماركس في ظرف غير اللي نبعت منه نظرية ماركس
.................
القومية : مش فاهم برضه ليه الهجوم الشديد علي فكرة القومية الحقيقة أن كل يوم بتظهر الحاجة الشديدة لوجود رابط بين سكان المنطقة دي لو الناس رجعت للتاريخ حتلاقي أن مفيش كيان محترم كان بمساحة مصر مثلاً و كل الناس بتدور علي تكتلات ليه أحنا كمان مندورش علي تكتل لينا ؟؟؟ حدود الأمن القومي أصلاً خارج حدود مصر فليه منحافظش علي أمتدادتنا؟؟؟ كل الناس بتفتكر حرب اليمن و خسائرها لكنها مبتفتكرش أن النظام الثوري في اليمن قفل باب المندب في 73 و حتي الخسائر 1000 من القتلي -و أنا عارف أنهم عدد فادح لكنه مش فادح بالنسبة لحالة تهويل الخسائر اللي بيعيشها البعض- هل تبرر أن مصر تقول بكفاية كدا قومية عربية مجابتلناش غير الهم غير كدا و لا كدا مسألة القومية مسألة مصلحة بحتة يعني حسابات المصلحة المجردة بتدعو الي هذا النوع من التكامل بين هذه الدول ذات المصلحة الواحدة و الثقافة الواحدة
.................
التطبيع : مش بفهم برضه دعاة التطبيع يعني أزاي نعيش و علي حدودنا كائن سرطاني أن لم يكن يستهدف تدميرنا فهو بيستهدف إضعافنا كلام البانجو مش بتاعي و أكليشيهات علي سالم دي مش بفهم أيه مجالها و مش بفهم كلام الناس عن أن أحنا قدمنا للقضية الفلسطينية كتير و كفاية اللي قدمناه لحد كدا الحقيقة أن أحنا في واقع الأمر بندافع عن حدود الأمن القومي المصري لا بندافع عن قضية فلسطينية و لا خلافه
.................
السادات : أما اللي يقولي أنا بحب السادات دا فبقوله أحا علي طول من غير ما أفكر مرتين يعني الراجل صدر في عهدة قائمة المرتبات بتاعت المخابرات المركزية يعني عايزين أيه أكتر من أنه عميل يا أخواننا يمكن تلاقي حد يقولك الكلام دا كلام نظري أنت أكيد مشفتش القايمة دي و أنا فعلاً مشفتهاش و في حالة نشفان الدماغ دي بنصح علي طول بقراية كتاب هيكل خريف الغضب عشان تعيش الأنهيار العصبي الحقيقي بس لو عندك سكر أو ضغط أو قلب فبلاش تقراه لأنك ممكن تروح فيها من الحقائق الصادمة
.................
أمريكا : و تلاقي اللي يقولك نستغل الظرف الدولي نستغل مساعدة أمريكا للأصلاحيين أمريكا زهقت من الأنظمة القمعية فالكلام دا برضه عبارة عن قيئ فكري لأن الأدارة الأمريكية لا يهمها غير المشروع الأمبراطوري و اللي حتجيبه أمريكا مش حيقي أحسن من السلطة القائمة الحالية بأي حال من الأحوال و لا حيبقي ديموقراطي و لا نيلة (راجع نموذج جبهة الأنقاذ مكانتش علي هوي الغرب فا أتشالت بغض النظر عن أي أعتبارات أخري الله يرحمك يا ليندي) يعني كلام برضه فاضي من أوله لآخره
.................
معروف الرصافي : الكتاب بتاعه وجعلي دماغي بجد بس نقطة الهدم فيه كانت ألذذ من ما أتصور معروف الرصافي ببساطة راجل مزاجي يعني ياخد الرواية مثلاً من السيرة الحلبية و يمشي فيها يمشي فيها و بعدين عند الحتة اللي مش عجباه يقولك (وهذا من كذب الرواة) سبحان الله في طبعك يا عم معروف يغني أشمعنا دي اللي من كذب الرواة و كمان معروف الرصافي باني كتير من اللي كاتبه علي أفتراض أن السيرة و من ضمنها الأحاديث النبوية أتدونت بعد وفاة الرسول بمئات السنين الحقيقة أن معروف ماعشي لحد ما نزل كتاب د.حسين مؤنس تنقية أصول التاريخ الأسلامي و اللي ذكر فيه أن تدوين الحديث أبتدي في عهد عمر بن الخطاب و معاشي برضه لحد رسالة د.سيد عمر دور الصفوة في صدر الأسلام و لا عاش لحد ما نزل صحيح الألباني اللي قعد حقق فيه الأحاديث بشروط صارمة جداً الي درجة يقال فيها أن نسبة التأكد من صحة الأحاديث قاربت نسبة التأكد من القرآن
.................
طبعاً الموضوع كله لا يرقي الي بحث علمي و لا الي آراء علمية مدققة و هو لا يعدو في جميع الأحوال جذب ذيل القط النائم و تنويعي بأعتبار رأيي هو السهم المسموم في كعب أخيل و بأعتباري القزم الذي قتل العملاق و دمتم يا معلمين

هناك 19 تعليقًا:

kalam يقول...

مقال مفيد
اراءك بتعجبنى

أحمد يقول...

جرب
فراس السواح
((مغامرة العقل الأولى))

Zengy يقول...

صادر عن دار أيه تاريخ أصدار أي حاجة يعني ؟؟

shady يقول...

انت كنت فين ياراجل
تعالى ابوسك

Duke يقول...

بص يا سيدى انا حبيت اقول
ان القوميه الأسلاميه تتفوق على القوميه الاسلاميه

بشكل مبسط جداً عشان الواحد مايبقاش زى دكهم بتوع الفزلكه و المصطلحات العويصه

مسئلة القوميه العربيه بتترفض من الاسلاميين تماماً

وهى من وجهة نظرى عمليه فاشله اساساً لان مفيش حد من العرب بيحبونا غير اللهم بعض المثقفين وبعض المتديننين العرب

الباقى بيقولوا علينا خونه وبيطلعوا فينا القطط الفطسا

ناهيك على الحساسيه من تلك القوميه العربيه الى عند المسلمين غير الناطقين بالعربيه لانهم بيحسوا انهم اقل منا شأناً و معاذ الله من ذلك "لا فرق بين عربى واعجمى الا بالتقوى" فيما معناه

و ايضاً 200 مليون عربى مش احسن من القونيه الاسلاميه الى اكتر من مليار بنى ادم

معلش انا حساس من ناحية العرب شويه لان الواحد شاف ايام سوده بسببهم

غير معرف يقول...

ولماذا نفتعل هذا التناقض بين القومية العربية والوحدة الاسلامية؟ اليست الشعوب العربية شعوبا مسلمة ؟ هل تؤدى الوحدة بينها الى اضعاف الشعوب الاسلامية الاخرى ام الى تقويتها؟الصراع القائم الآن بين التيارات القومية والاسلامية لايخدم الا مصالح القوى الاستعماريةالمتربصة بشعوبناالعربية والاسلامية, وايهما الاسهل: ان تقوم وحدة بين شعوب تجمعها وحدة الارض واللغة والثقافة والتاريخ المشترك, ام بين شعوب تفصل بينها بحار ومحيطات واختلافات فى الثقافات بدرجة او اخرى؟الوحدة العربية لوتحققت ستكون رصيدا ودعما قويا للأمة الاسلامية كلها. بل اقول اكثر من ذلك ان تحرر اى بلد عربى اواسلامى من اسار التخلف والتبعية الذى يفرضه علينا اخطبوط النظام الدولى الظالم سيكون كسبا للجميع. انظروا الى ما يحدث فى العراق. . قوى الاستعمار الشرسة تسعى باستماتة الى تمزيق الشعب العراقى وفصم عرى وحدته. يقسمونه اليوم الى سنة وشيعة واكراد وربما قسموا السنة غدا الى مذاهب, حنفية ومالكية وو .. والشيعة الى اثنى عشرية وزيدية وو..ومن يدرى ربما اخترعوا لنا مذاهب جديدة ليزيدونا فرقة وتقسيما وشرذمة. لكن مايبعث على الامل ان القوميين والاسلاميين يقاتلون الآن جنبا الى جنب فى المقاومة العراقية والفلسطينية وفى لبنان . كل الذين يريدون النهوض بالامة العربية والاسلامية يواجهون عدوا واحدا. وقد حان الوقت لكى ندرك قبل فوات الأوان ان مايوحدنا ويجمع بيننا اكبر بكثير من اى خلافات ثانوية تفرق بيننا. بل ازعم بأن الكفاح المشترك بين القوى الوطنية والقومية والاسلامية كفيل بتذويب الكثير من الخلافات وبتقريب الرؤى.اريد ان اقول للمعلق الذى سبقنى ان انطباعاته عن موقف الشعوب العربية من المصريين ليست دقبقة .لقد زرت كل البلدان العربية , واعرف عن يقين مايكنه مظم ابناء هذه الشعوب من تقدير للمصريين. اما حكاية ان بقية المسلمين يشعرون بأنهم اقل من العرب او بأن العرب يستعلون عليهم فهذا ايضا غير صحيح.هل يشعر التركى او الماليزى اوالايرانى او الباكستانى بأنه اقل من العربى؟ وبعدين ايه حكاية ان المليار احسن من ال300 مليون احنا طايلين حتى نوحد ميت مليون بس؟ ياعزيزى دا اقل تضامن عربى بيواجه بضراوة من امريكا والغرب عموما. واديك شايف نص الرؤساء العرب محضروش القمة العربية فى الخرطوم. وكل الكلام عن الوحدة الاقتصادية العربية والسوق العربية المشتركة لسه حبر على ورق بعد مايقرب من اربعين سنة. المعركة فى منطقتنا طويلة وشرسة اكتر من اى مكان فى العالم .ليس معنى هذا ان نتشاءم . هناك اسباب قوية تدعونا للتفاؤل والثقة بالنفس. استمرار المقاومة العراقية ثلاث سنوات فى هذه الظروف البالغة الصعوبة سبب قوى للتفاؤل. حرب الاستنزاف التى تخوضها ضد اقوى دولة فى العالم سبب للتفاؤل. استمرار المقاومة الفلسطينية سبب قوى للتفاؤل .التغير اللى بيحصل بالتدريج فى موازين القوى العالمية سبب قوى للتفاؤل. واخيرا, وليس آخرا باذن الله, احيى صاحب هذالمدونة واشد على يده منتظرا بشوق كتاباته الجديدة

Zengy يقول...

و الله أخويا الأنونيموس ده حاسو أكرم صديقي الأنتيخ مش عارف ليه ؟؟؟ نفس البقين اللي قلتهم و طول عمري بقولهم و الناش مش عاجبها كلامي و أنا يا سيد أنونيموس بشد علي أيدك أنا كمان علي الكلمتين الحلوين دول
دمتم يا معلمين

Duke يقول...

اذا كان الغرض من التوحيد للأمه العربيه ان تكون نواه للوحده الاسلاميه فاهلاً وسهلاً و امجاد ياعرب امجاد
ولكن يجب ان لا ننسا ان ما اتى بالعربيه فى بلادنا هو الاسلام

عزيزى وصديقى سبب اسلامى هو سبب بسيط و هو معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم

وهو ان هذا الرجل و بامر الله استطاع ان يحول مجموعه من عبدة الاصنام الى اعظم حضاره عرفها التاريخ وسبب عظمة تلك الحضاره هى انها بنيت على الرحمه على عكس ما تصف الحضاره الغربيه الاسلام و هو انتشاره بالسيف ده موضوع تانى خالص

الغرض من الى قلته ان افرق بين القوة الحقيقيه للقوميه الاسلاميه و اللى انا بحب اسميها الانتماء الاسلامى و القوه الحقيقيه للقوميه العربيه

طب ما احنا طلع عندنا سى جمال عبدالناصر وغيره من القوميين العرب عملوه ايه!!!!! انا اقولك ولا حاجه ومش هايعملوا حاجه

وانا هنا عندى سؤال هو مين الى اسس الجامعه العربيه!!! انا اقولك الى اسس الجامعه العربيه هو الاستعمار الأنجليزى (طبعا فى الدرى) وطيب ليه ؟؟

عشان نففخ شويه والكلام يروح فى الهوا ياعزيزى
ولأنهم عارفين كويس ان احنا ملناش قومه غير بالأسلام ياعزيزى ولو مش مصدقنى ابقى اقرى عن جولدا مائيير كانت بتقول ايه فى موضوع القومه دى

بالنسبه لموضوع ان انطبعاتك الى انتا خدتها ياعزيزى انت كنت فى زياره انا عشت هناك وكنت بالتعرض للتفرقه العنصريه كل يوم (طبعا مش عنصريه هى تفرقه طبقاً للجنسيه) وكان نفسى تبقى معايا فى الاردن لما كنا بننضرب بالعصيان علشان كل الى كنا عايزينه اننا نرجع بلدنا
وتقلى انطباعات مش دقيقه
وبعدين انا ماعممتش انا قلت ان فيه ناس منهم ما بيعملوش فرق بينا وبينهم

بس خلاص!!!1

السهروردى يقول...

الأخ ديوك جيم
أنصح حضرتك بقراءة كتب فى القومية العربية
و أولها الكتابين
حركية القوميون العرب
لباسل الكبيسى
الذى تم إغتياله
و حركة القومين العرب
للمركز العربى للدراسات اللإستراتجية
و كتاب
مراجعات فى الفكر القومى
للدكتور جابر الإنصارى
من أجل رؤية أوضح
أما حديثك عن المعاملة القاسية فى البلدان العربية
فهذا يحدث فى كل الدول العربية الآن
و بخاصة فى دول الخليج و السعودية
و حدث قبل ذلك بعد إنتهاء الحرب الإيرانية العراقية
و ماتنساش تقولى رأيك فى الكتابين ؟
:))

Duke يقول...

سهر بيه انا مازلت غير مقتنع بالموضوع ده

يمكن عشان القوميه العربيه افرزت لينا حزب البعث اللى فشخ كل الدول العربيه بداية من البعث العراقى و نهاية بالبعث السورى

لكن انا هاقرا الكتابين دول اكيد فيه منظور تانى الواحد مش واخد باله منه

salah يقول...

انا مبسوط
:)

بس في حاجة يازنجى
التجربة العلمانية اتعملت في بلد اسلامي, لأ ومش اي بلد دي اتعملت في دولة الخلافة
تركيـا

علشان بس الموضوع دة مهم أوي, وفي ناس كتير عايزين مصر تبقي كدة ودول لازم نقولهم
قحة

مش عايز اطول عليكم واعد اتكلم في تاريخ وسياسة ووجع دماع تشوبة بعض المصلحات المتفذلكة بس لازم كلنا نعرف الفرق بين موقع مصر وموقع تركيا وان في الاستراتيجيات السياسية والعسكرية الموقع او الموضع السياسي والجغرافي بيلعب دور كبير
تركيا مش عارفة تنضم للاتحاد الاوروبي ومش هاتنضم , تركيا كان ولازال في جنبها بعبع اسمه روسـيا وعفريت صغير اسمه سوريا ممكن يجر وراة عفاريت نونو تانيين علشان كدة هما بياخدونا علي حجرهم واحدة واحدة وبالراااحة
وكان في جنبها عراق
وبس كدة علشان مابأش عيل رخم

بجد انا مبسوط

Zengy يقول...

animal : يا سيدي و أحنا كمان في غاية السعادة من تشريفك و يا ريت لو تيجي ترخملنا كدا كل يوم نبقي في غاية الأنشكاح

غير معرف يقول...

الأخ العزيز ديوك جيم.. طرحت وجهة نظرى بهدوء, فلماذا الغضب؟ لماذا تعطينى دروسا عن معجزة الرسول صلى الله عليه
وسلم وعن عظمة الحضارة الاسلامية؟ هل فى كلامى-حاشا لله- مايدل من قريب او بعيد على جحود أو نكران؟أليس من العبث ومضيعة الوقت ان نطلق الحبل على الغارب لمناقشات حول القومية العربية والوحدة الاسلامية, وهل من الأفضل توحيد 300 مليون من العرب أم مليار ونصف مليار من المسلمين, بينما الأعداء يجتاحون بلادنا؟ هل اصبح كل شىء ممهدا وجاهزا ولم يبق امامنا الاأن نختار بين وحدة عربية ووحدة اسلامية فى وقت تشتعل فيه الحروب الأهلية فى اكثر من بلد عربى واسلامى وتتمزق عرى الوحدة الوطنية بفعل مخططات الأعداء فى كثير من هذه البلدان؟! كيف نسمى هذا بالله عليك؟ هل نسميه هروبا الى الأمام ام نسميه عجزا عن مواجهة الواقع؟ هل نفعل مثل البيزنطيين الذين احتدم بينهم النقاش حول نوع الملائكة ,وهل هم ذكور أو اناث ,بينما جيوش الأعداء تجتاح بلادهم؟ المثل المصرى بيقول اللى ايده فى الميه مش زى اللى ايده فى النار. والناس اللى ايديها فى النار., فى العراق وفلسطين ولبنان, بيقاتلوا جنبا الى جنب اسلاميين وقوميين ويساريين.. مسلمين ومسيحيين . دا عشان ايديهم فى النار وعارفين انهم بيواجهوا عدو واحد. امبارح بس كان فيه مؤتمر فى بيروت يضم كل القوى الاسلامية والقومية واليسارية فى العالم العربى لدعم المقاومة اللبنانية. نقوم نيجى, احنا اللى ايدينا فى المية , ونفتعل الخلافات ونعمل على تقسيم الصفوف. كثير من القوميين واليساريين النهاردة بيراجعوا مواقفهم من الحركات الاسلاميةوكتير من الاسلاميين ايضا بيراجعوا مواقفهم من القوميين. شوف طارق البشرى, وهواسلامى, تقييمه ايه لعبد الناصر. فى العدد الأخير من"الدستور" القيادى الاخوانى محمد هلال بيقول:" فترة عبد الناصر مهمة وفيها الكثير من الخير للشعب". الواقع بيتغير يا أخى العزيز. ومفيش قدام الناس المخلصين من كل الاتجاهات حل غير التكاتف والتلاحم فى مواجهة الأعداء. مفيش خيار تانى الا الضياع.
كلمة على الماشى على حكاية الجامعة العربية . نفرض جدلا ان الانجليز هما اللى اسسوها. هل دا معناه ان القومية العربية فكرة انجليزية؟! الجامعة العربية اتأسست فى وقت كان فيه كل الدول العربية خاضعة للاستعمار من المحيط للخليج. لكن لما تحررت مصر بالذات واصبحت سياستها نابعة من ارادتها الوطنية قدرت تغير من دور الجامعة العربية فى كثير من المواقف تحت ضغط الجماهير العربية اللى حركها "سى عبد الناصر" من المحيط للخليج بعد انحسار
وتمزق استمر قرون. لازم نبص لأى ظاهرة فى تطورها.. الجامعة العربية كانت ايه وبقت ايه والنهاردة راجعة تانى تبقى ايه..اضرب لك مثال : محمد على هواللى أسس الجيش المصرى والجيش المصرى ده هو اللى قضى على حكم اسرة محمد على! مثل تانى : فى الخمسينات كانت امريكا بتسعى الى اقامة حلف اسلامى وأنشأت بالفعل حلف بغداد اللى كان بيضم تركيا والعراق وايران وباكستان فهل كانت امريكا تؤيد الوحدة الاسلامية او الانتماء الاسلامى كما تسميه انت؟ طبعا لأ.. كانت بتدور على مصالحهاوعايزه تستخدم الدول الاسلامية لحماية مصالحها ومخططاتها. الامثلة كتيرة .. .. ومش عايزاستطرد انا عارف انى طولت اكتر من اللازم بس انا طمعان فى رحابة صدر صديقى الأنتيخ زنجى. وتصبحوا على خير

السهروردى يقول...

تشرف مدونتنا فى أى وقت يا سيد المعلمين ، إحنا مدونتنا مفتوحة للقومين :)

السهروردى يقول...

الأغنية لفرقة وسط البلد و ممكن تسمعيها من موقعهم
www.wustelbalad.com
أهلا بيكى

فنجان قهوة يقول...

معلش هاطلعك من الهوجة دى و أشكرك على الأغنية و ميرسى عاللينكات

Duke يقول...

اعصابك ياعم انون
انا بقول راى البسيط فى القوميه العربيه
انا لا قمت اوحد ولا اي حاجه
انا بقول راى بصراحه
ومن وجهة نظر واحد اتعامل مع عرب كتير قوى

غير معرف يقول...

العرب بيكرهونا
والمسلمين نايمين
نقعد فى بيت ابونا
ونمشى ع العجين
هيه

حلو كده ياعزيزى الدوق. ولا تزعل ياسيدى انا غلطت فى العنوان

شروقي يقول...

"العرب بيكرهونا" و"مصر مش عربية" و"إحنا ضحّينا في سبيل القضية العربية وكفاية لحد كدا".. "الفلسطينيين باعوا (مش صحيح) أرضهم إحنا مالنا"... كلها عبارات للأسف تتردد على ألسنة عدد غير قليل من المصريين، على الأقل على الإنترنت وفي بعض الصحف. "العرب بيكرهونا"؟ مين العرب أصلاً؟ كل إللي مش مصريين وبيتكلّموا عربي؟ إذا كانت مصر مش عربية، ففلسطين وسوريا ولبنان كنعانيين، والعراق كلداني آشوري، والخليج خليجيين والمغاربيين أمازيغ، مع أن أصل الجميع واحد ولغاتنا القديمة متشابهة، بل وحتى بعض جوانب حضاراتنا (ما قبل الإسلام).. وأما فيما ما يخص قضية "بيكرهونا" فمين بيكره مين؟ ما أهو العراقيين في مصر ما بيقدروش يدخلوا أولادهم المدارس، واللاجئين الفلسطينيين بتطلع روحهم عشان يدخلوا أو يخرجوا من مصر، والأقباط بيتظلموا ببلدهم على إيدين المتزمتين. والسوري والفلسطيني والتونسي كمان بيتبهدلوا في الخليج، والفلسطيني من سكان المخيمات بيتبهدل في لبنان وحتى في الأردن، والعامل السوري بيتبهدل في لبنان والمخابرات السورية تبهدل بالمواطن اللبناني والسوري. كله خطأ بخطأ، وضع المنطقة كلها ثقافياً وإجتماعياً حتى قبل سياسياً مشين..... وبعد كل هذا يطلعنا ما يسمى باللبراليين من جهة الذين يدعون إلى جلد الذات والإنبطاحية ومن جهة أخرى إللي بنادوا بعودة الخلافة ويريدون تطبيق "الدين"! هل قرأ هؤلاء تاريخ الخلافات الإسلامية التي سيطر على معظم عروشها خلفاء متسلطون بعيدون عن تسامح الإسلام وفي بعض الأحيان كانوا شاذين دمويين، لا لشيء إلا لإدعاء نسب لهاشم وقريش، وتوارثوا الخلافة أباً عن جد بشكل عنصري قبلي أعمى حيث قتل الأخ أخاه والإبن أباه.. فهل منعت الخلافة العباسية الغزو المغولي الإبادي وسقوط بغداد أو الغزو الفرنجي وسقوط القدس؟؟ وهل منع المرابطون إنتهاء العهد العربي في بلاد ليست بلادنا أصلاً (إسبانيا)؟ وهل إستطاع الأيوبيون والمماليك والعثمانيون الحكم بالعدل وإرساء الرخاء والإخاء وحماية البلاد من الغزوات المدمرة والمتكررة إلا في حالات قليلة؟ وهل حرر متزمتوا اليوم فلسطين أم أغرقونا أكثر فأكثر في الإحتلالات وأفقدوا قضايانا العادلة حجتها أمام شعوب العالم؟ على الأقل فشل النظام القومي الناصري نستطيع نقده، أما ما يُسبغ عليه الطابع الديني المقدّس ومن يُلقّب بخليفة الله على الأرض ويُطلب منّا إطاعته حتى على الباطل لأنه ولي أمرنا، فهل من المسموح أن ننبس ببنت شفة عن إخفاقاته وتجبّره؟ وأي مذهب سوف تتبع الخلاقة الجديدة ونحن نرى حتى مشايخ المذهب الواحد يكفرون بعضهم البعض؟ وماذا سيحل بالمذاهب الإسلامية المختلفة والأديان الأخرى وحتى النساء في ضوء ما جرى في أفغانستان على أيدي طالبان والقاعدة وما يجري في بلاد تدّعي تطبيق الدين؟