4.13.2006

السؤال السادس فى مادة التاريخ

: أقرا العبارة ثم أجب على الأسئلة
ليظل حكمه مطلقاً ، بالصورة التى أرادها، كان لابد أن يغسل يديه بإستمرار من دماء الضحايا ،أعتمد فى سياسته منذ الوهلة الأولى على إقصاء المفكرين و العلماء ،و كل من ينادى بالديموقراطية ، أو يناهض الفساد أو التسلط . أشتر ضمائر أعضاء المجال المحلية ، والطبقات التى تأكلت و الساسة الرخيصى الثمن ، ورجال الدين و العسكر ، و لم يثق إلا فى الأقزام ، تحالف مع الأقطاع الذى غربت شمسه أو كادت و مع زعماء العصابات و الأغنياء الجدد و القتلة المحترفين و الكتبة بالأيجار و مزورى التاريخ ، لكنه أكتشف أنه ليس كافيا فأمعن فى إذلال الشعب
: أجب عن الأسئلة
أ - من قائل هذة العبارة التاريخية ؟ و من هو المقصود بالحديث ؟
ب - ما أوجه التشابة بين المقصود بالحديث و الرئيس الحالى ؟
ج - أذكر أوجه الأختلاف بين الشخصيتين
د - " اشتر ضمائر أعضاء المجالس المحلية ، والطبقات التى تأكلت و الساسة الرخيصى الثمن " ، أذكر خمس شخصيات حالية من كل فئة ذكرت فى هذة الجملة
ه - " التاريخ يعيد نفسه ، و لكن فى أشكال متغيرة " ، أثبت صحة هذا العبارة
مع أطيب تمنياتنا بالمعتقل والتعذيب
***********
: برشامة تغشيش
قائل العبارة هو المؤرخ اليونانى سويترنيوس و المقصود بالحديث هو يوليوس قيصر

هناك 4 تعليقات:

Yasser_best يقول...

هذا التشابه إلى حد التطابق بين هواة الانفراد بالسلطة وشراء الذمم ومحاربة أصحاب الهمم, قد يدفعنا إلى الاعتقاد بتناسخ الأرواح: كل روح نسخة أو "مسخة" عن الأخرى!
بصراحة لقطة جميلة واختيار ممتاز من كتاب تاريخ نكون نحن ضحاياه
برافو

karakib يقول...

كل عصر رديء يظهر فيه كل ما هو رديء بدايه من اصغر صغير لاكبر كبير
انتوك

شريف نجيب يقول...

نفس القواعد هي هي و ستظل هي هي للخمسة ألاف سنة القادمين كمان !

:(

adhm يقول...

انت اكيد
بتهرج

------------------
اهديك اغنية شادية
اصلة معداش على مصر
ياحبيبتى يا مصر يا مصر
اة