10.31.2006

الجنرال

فلما قدر لنا أن نجلس بعد طول مشي، سألني و هو يوجه بصره ناحية طرف سيجاره و هو يشعله:
"ماذا بك يا بني"
شردت للحظة في لهب ولاعته ثم تذكرت ما كان بي منذ برهة ولْت فقلت له:
"يا سيدي حل الخراب بالبلاد و ضاق الحال بالعباد و لم يتبق سوي أن يقتل أهلها بعضاً بحد السيف"
نظر لي و قد أمتلأت عيناه بالدماء و صاح بي:
"أحا يا زنجي دانتا طري فشخ يابني، أنتا لسة عندك تسعتاشر سنة يابني، بالطريقة دي مش حتكمل تلاتين"
صمت قليلاً و صفا وجهه كأنه القمر في تمامه و مسح علي كتفي قائلاً:
"إنهض يا قتي ما بك من وهن"

"خواطر أبو الزنوج – سفر الحرية"

10.24.2006

والدى بيصلى فى الجنه

شششششششش... الشارع ده بينام بدرى...عمره ما كان زحمه... لا صبح ولا ليل...جو الشارع ماتغيرش من سنين.. لسه شايل من ريحه التمانينات والتسعينات... الشجر العجوز خلاص... ضهره انتنى... وغصونه مابقتش عنيده ومتكبره زى زمان... مالت ناحيه الأرض لما ماعرفتش تطول السحاب فى عز شبابها... بتكفر عن ذنوبها فى كل خريف بالورق اللى بينزل يبوس الأسلفت... ولو رفعت عينيك شويه... حتلاقى البيوت قديمه وصغيره.. آه.. بس مشغوله بمزاج.. لا هى علب كبريت.. ولا طوبها الأحمر عريان
والدى على طرف السرير فاتح المصحف... والنضاره قدام عينيه... والسجاده اللى فى إتجاه القبله مفروشه للجنه... كل التسبيحات بتسبح فى السقف العالى لأجل ما تطلع لمجيبها فى السحر
وأنا قاعد جنب باب الأوضه وعينيا نعسانه.. مستنى أنه ينادينى.. لأجل ما ياخد الدوا وينام.. قمت اشوف الحال وأطمن.. دخلت وبصيت.. اتسحبت عشان مايحسش بيا.. عملت نفسى بأدور على حاجه.. وخرجت
من إمتى وهو مستنى قضاء ربنا ؟.. عشر سنين.. سبع سنين.. محدش يدرى.. الدكاتره قالوا إنه مش لازم يسيب البيت.. لكنه كان مصر لحد سنتين فاتوا أنه لازم يخرج فى الأسبوع على الأقل خمس مرات فى صهد الصيف وبرد الشتا.. آخر مره كان راجع من الشارع بيجيب الفطار وأغمى عليه على السلم.. من ساعتها وهو قلبه حاسس
رجعت للقعده جنب الأوضه وسندت راسى على الحيطه... عينيا لسه عسانه... وشويه شويه بدأت أروح فى النوم
*

شفت نفسى واقف على رصيف فى نص شارع.. ماكانش زحمه.. بس انا اللى كنت مش عارف أعدى... الشمس حنينه النهارده.. أحن من النسيم البارد.. عينيا كانت على الرصيف التانى.. على الرصيف التانى جنينه صغيره.. الجنانينى بتاعها نايم على الزرع وحاطط دراعه على وشه.. بيحمى عينيه من نور الشمس... دورت شويه لاقيتك يابا واقف فى وسط الجنينه فى ضل شجره بتصلى... رغم دوشه العربيات.. لكن كنت سامع صوتك الجميل وهو بيقرا الفاتحه بهدوء.. خيالى راح مع المنظر.. مفيش دقايق.. وكنت بتسلم.. حاولت أناديك.. لكن صوتى انحبس فى حلقى.. رفعت راسك للسما.. وكأنك بتقولها حاجه.. وميلت بجسمك على جنبك اليمين.. وضميت رجليك ناحيه صدرك.. ونمت على النجيله
*

مش عارف إيه اللى صحانى ؟.. النسيم البارد اللى جى من أوضتى.. ولا صوت حسيته بينده من الأوضه.. قمت شطفت وشى بالميّه.. ودخلت المطبخ حطيت ميّه الشاى على النار.. ورجعت للأوضه.. أول ما دخلت لاقيت والدى نايم على جنبه اليمين وضامم رجليه ناحيه صدره.. ومسلم لروحه لربنا

10.22.2006

have you met miss hanan ?

إليها... فهى تستحقها رغم كل شئ
*****

لن اتكلم الآن عن حنان كواحده صنعت حسين طارق دون أن تدرى، سأتكلم عن إحدى الحالات التى تصيبنى عندما كنت أتذكر حنان فى أى وقت
فى المرحله الأولى من الثانويه العامه أخرجت أحد الفرق الإيرلنديه ألبوما تغنى فيه أجمل أغانى "السوينج جاز" التى خرجت للجمهور الأمريكى فى فتره الخمسينات والسيتنات ، أثناء ذلك كان هوسى بمغنى بريطانى آخر بلغ اقصاه عندما سمعت ألبوم قد أخرجه فى 2001 يغنى فيه أجمل ما غنى "فرانك سيناترا" وآخرون فى السوينج جاز
ولأننى عشقت هذا النوع من الغناء بسببهما ، فكانت هذه الأيام هى بدايه سنوات الحب والجمال فى حياتى والتى تستمر حتى الآن
تزامن كل هذا لإكتشافى لحوارى الزمالك، فأصبح حبى للمكان يناسب الزمان لأول مره فى حياتى
فى يوم كهذا منذ ثلاث سنوات استعرت هذا الألبوم من صديقى عمرو يوسف بعد إلحاح طويل، أتذكر ليلتها كأنها كانت هى البارحه، لأننا قررنا المشى من الروضه إلى الحسين بعد الإفطار عن طريق مصر القديمه والعوده فى طريق السيدة زينب على الأقدام إلى الروضه مره أخرى ثم عودتى إلى المنزل، وسمعت الألبوم كاملا لأول مره الساعه الثانيه صباحا وهو وقت مثالى جدا لسماع "الجاز" عموما
.............................
الأغنيه التى أنشر كلماتها فى الأسفل من أجمل أغانى الألبوم عموما فى رأيى
كنت أنتظر خروج الجميع من المنزل حتى أضع السماعات فى أذنى وأرفع درجه الصوت الى النهايه، ثم أغلق عينياى وأنتظر حتى تبدأ الأغنيه
أتخيل نفسى على مسرح إستعراضى غنائى كبير مرتديا بذله سهره سوداء وأمامى ميكروفون ستيناتى، وعندما تبدأ الأغنيه تشتعل الأضواء بكل لون لتعطى حياه فى قلب المسرح ، وتدخل الراقصات الإستعراضيات ليعطين رقصا يحمس جمهور القاعه، وأغنى أنا بكل طاقتى دابا على الأرض بكل قوتى
ولا أكف عن الغناء ولا أفتح عينى أبدا إلا بإنتهاء الأغنيه
*******
The way you wear your hat
The way you sip your tea
The memory of all that
No they can't take that away from me
The way your smile just beams
The way you sing off key
The way you haunt my dreams
No they can't take that away from me
We may never never meet again, on that bumpy road to love
But I'll always, always keep the memory of
The way you hold your knife
The way we danced till three
The way you changed my life
No they can't take that away from me
No they can't take that away from me
not without a lawyer anyway
(music)
We may never never meet again, on that bumpy road to love
But I'll always, always keep the memory of
The way you hold your knife
The way we danced till three
The way you changed my life
No they can't take that away from me

10.21.2006

وكان خريف بس زى الربيع

مش عارف ليه... بس انا عايز أهدى البوست ده لشريف نجيب
****

الساعه دلوقت سته وشويه.. محمد لسه داخل ينام.. وأنا لأول مره بأسهر من بعد السحور لحد دلوقت.. فى حاله عجيبه بتغمرنى.. مخليانى مش عارف أنام خالص.. وكأن الدنيا فتحت معايا صفحه جديدة مع اليوم الجديد.. الشمس سايحه فى السحب ساعه الشروق.. وكلمتى أنا كمان سايحه فى الورق.. سارحه فى قلبى الفرحان.. فتحت الشيش لأجل ألمح أول خيط نور يتمد لأوضتى الجديدة.. الشارع لسه فيه من برد الليل وضلمته.. لكن كل شئ حينتهى – أو بالأصح حيبتدى- مع الساعه تمانيه... معرفش أنا حأنام إمتى ؟.. لكن انا متأكد أنى حأنام وأنا حاسس بفرحه كبيره جيانى قريب

****
ويا عَجَل فوق جسمى واتَّكَّا
مطرح ما يحلا النوم ح انام ... حالم
إنى ح اموت
حاضن حمام مكه
بهاء جاهين – مطرح مايحلا النوم
****

على الرغم من إننا فى هاتور على ما أظن بس الجو ربيعى جدا لدرجه أن الطيور مابدئتش هجرتها الموسميه والورد لسه مزهر على الشجر والدنيا فيها من ريح الربيع وحر الصيف الماضيين... محدش مش مخدوع بالجو ده غير ورق الشجر اللى بدء يقع
****

النهارده لما حأنزل وأنا خارج من باب الشقه حأقرا المعوذتين وآيه الكرسى.. وحأرقص على السلم بجنون مستغل أن مفيش حد شايفنى وأنا بأنزل.. وحأقف على باب العماره أتأكد من كل شئ.. العيال الصغيره راجعه من المدارس وهدومها متوسخه من الفسحه واللعب فى التراب... والموظفين بيزوغوا من المصالح ساعه بدرى كالعاده... والشابات الجمال بيرجعوا من الجامعه والكتب والكشاكيل قدام صدورهم
الغسيل منشور على حباله.. والورد منشور على الشجر.. والسحاب منشور فى السما.. الدنيا زحمه جدا فى الشارع الرئيسى لكن هنا الدنيا أقرب إلى جنه وفيها شويه عمارات والناس فيها حبت تمشى رجليها... ساعتها جمله واحده بس اللى حتيجى فى بالى بعد ما أحمد ربنا : الحياه عمرها ماحتكون أجمل إلا فى الشارع الفرعى
***
يا زهر يا مفتح
لونك بقى وردى
فى شارع المواردى
أنا إسمى سهروردى
ماشى وبأصبح
على ناسى فى المواعيد
تحت قبه الشمس
****

بعد صراعات كتيره مع قدرى محاولا تغييره.. أدركت أنى مهزوم مهزوم.. جسمى مليان جروح وإصابات.. والدم النازف بيسقى أرض أوضتى.. فأستسلمت معلنا هزيمتى.. إحساسى بالهدر وفقدان القيمه ملا كل شئ فى حياتى.. أدركت أنى لما حأقعد مع القدر على طاوله المفوضات أن دى هى نهايتى.. وعلى طاوله المفوضات عقد دراعاته قدام صدره فى إنتصار وبص فى عينيا بتركيز وسألنى سؤال واحد "أنت عايز إيه من الدنيا ؟".. استعجبت لسؤاله وقلت فى عقل بالى " يا سيدى قول هو انت حتخسر حاجه أكتر من اللى خسرته؟".. وقمت رصيت له قايمه طويله عريضه بكل أحلامى فى الدنيا.. كان بيبص لى بصه سخريه بتقول حاجه غريبه.. ماهتمتش وكملت قايمتى.. أول ما خلصت قالى "بس كده ؟" رديت عليه بالإيجاب فى يأس.. ضحك وقال "دا أنت غلبان يا إبنى!"وأردف "مبدأيا أنا موافق على كل طلباتك".. اترسم على وشى الغباء وعدم الفهم!! حد يقولى مين اللى هزم مين ؟؟
! بس على شرط -
كمل كلامه فى سخريه.. رديت وأنا سارح "قول ؟".. رد فى هدوء "أنك تحب اللى اختارته أساسا وتبطل صداع وصريخ".. بصيت له فى عينيه كويس وفهمت قصده
فرجعت بضهرى لورا، عاقد دراعاتى قدام صدرى ، وابتسمت فى ثقه وقلت
وأنا موافق –
****

سأغلق التعليقات ..حتى أفقد شجاعتى على مواصلة ذلك ..ولأننى أمر بمنحنى ..وفى المنحنيات أفقد القدرة على التواصل ..فأظل حائرا فى الرد على التعليقات..فأظل حائرا وكل ما أبغى قوله يكون هنا ..وليس فى التعليقات بالأسفل
عن الزعيم زرياب – منحنى

10.20.2006

رجع المذهب

صحيت من النوم
ولا النوم اللى صحانى
مع بدايه اليوم
ناوى أغنى من تانى
من شبرا للمعادى
صباحكم جميل نادى
صحيت الساعه تسعه
مع كل حى بيسعى
من البشر والطير
وبأردد على لسانى كلمه
كلمه... صباح الخير
من "دفتر أغانى عرق الشمس وندى الليل" - لم تكمل قصائده بعد *

وباهنى نفسى بصوت مسموع

اليوم... تكون مرت سنه هجريه كامله منذ أن خططت بقلمى أول قصيدة على الورق
***

(...تساؤل...)
لماذا أكتب الشعر ؟... سؤال لابد أن يجيب عليه كل من يرى نفسه شاعر... أما انا فحينما فجأنى هذا السؤال... لم أدرى بماذا أجيب على نفسى.. وأكتئبت إكتئابا شديدا وقتها.. ثم عرفت الإجابه فى وقت لاحق
لا أقول أننى أكتب الشعر لوجه الوطن أو المجتمع أو حتى لوجه الله ، أى أننى لا أطلب من الله شيئا بكتابتى للشعر ، لكننى أكتب لمرضاه نفسى وروحى فى المقام الأول.. فالأمر كله أن الشعر وكتابته تسعدنى وتملأ علىَّ روحى ونفسى.. وكلما كتبت قصيدة جديدة غمرتنى نفس فرحتى السابقه حينما كتبت قصيدتى الأولى.. وإذا حضر اليوم الذى لن أسعد فيه بما أكتبه وصمت قلمى عن كتابه روحى.. فسيكون يومى الأخير فى الكتابه.. هكذا بكل بساطه.. لأن الأمر لا يحتمل أكثر من ذلك.. وإذا احتمل.. فما احتمله هو مجرد زيف خادع
أرضى نفسى بكتابه الشعر فأرضى عن العالم فيرضى الله علىَّ.. هكذا تكون حقيقه الأمر
***

(...شعر حر...)
لا أؤمن بالمنهجيه فى الشعر... أى ان الشاعر يتخذ الفصحى أو العاميه، أو يتخذ من التزامه بالوزن والقافيه أو النثريه منهجا... وعلى الرغم اننى أقول كلاما وأفعل عكسه تماما... إلا أننى أرى كل شاعر يجب أن يكتب روحه باللهجه والشكل الذى يريحه أكثر.. فإذا وجدت العاميه مناسبه لك أكتب بها.. فإذا وجدت الفصحى مناسبه لك أكتب بها مادام قد أمتلكت القدرة على كتابتها بشكل صحيح.. لكن لا تقيد نفسك بشكل أو نوع واحد فقط.. فكما كنت أقول إذا وجدت نفسك قد برعت فى شكل شعرى معين أو لغه شعريه معينه وأجدتها... حاول أن تجرب شكل ولغه جديدة تستطيع بها أن تعبر عن أفق جديد فى روحك
***

(...وعى...)
الإنسان هو الوعى.. هذة حقيقه مطلقه بالنسبه لى.. أى أن كل إنسان يعبر عن وعيه بذاته ومجتمعه والأشياء من حوله من خلال كل شئ يقوم به من خلال مأ يقوم به من أشياء ماديه مثل : الأكل والعمل والنوم والكتابه... أما الفن والشعر بالأخص فهو أكثر وأصدق المقاييس تحليلا لمدى وعى الإنسان والمجتمع.. فالفنان أو الشاعر يظهر وعيه الحقيقى ووعى مجتمعه فى قصائده الذى لا يستطيع تزييفهما أبدا... وعلى الرغم من ذلك فهو أكثر المقاييس غموضا !!1

***

(...تحيه للماضى والمستقبل...)
: كل الذى أريد أن أقوله لنفسى ولكم وأنا على أعتاب سنه شعريه هجريه جديدة
كل سنه وأنا وأنتم شعراء

10.09.2006

نموذج منظمة المؤتمر الأسلامي

نموذج منظمة المؤتمر الأسلامي هو نشاط طلابي يقام لثاني سنة علي التوالي بكلية الأقتصاد و العلوم سياسية بجامعة القاهرة.
فكرة النشاط قائمة علي المحاكاة، أي محاكاة منظمات دولية طلابياً مثل نموذج الكونجرس الأمريكي MAC و نموذج جامعة الدول العربية ALMUN و نموذج منظمة المؤتمر الأسلامي MOIC.
هدف النماذج عموماً هو هدف تثقيفي بالدرجة الأولي، لذلك تعتبر اللجان الأكاديمية بالنماذج هي الشعب الأكثر أهمية و محورية.
تنقسم اللجنة الأكاديمية في نموذج منظمة المؤتمر الأسلامي الي أربع مجالس أثنان ناطقان بالعربية و اثنان بالأنجليزية:
  • مجلس القمة: و هو مجلس يعتني بالشؤون السياسية و يناقش في الدورة الحالية قضية الأصلاح علي مستويين، مستوي الدول الأسلامية و مستوي المنظمة كرابط يجمع الدول الأسلامية.
  • لجنة الشؤون الثقافية و الأجتماعية: و هي لجنة مختصة بالشأن الثقافي و تختص بقضية الهوية أو سؤال من نحن، تناقش اللجنة في الدورة الحالية آليتين من آليات التأثير علي الهوية و هما الأعلام و التعليم طارحة أسئلة حول قضايا مثل تجديد الخطاب الديني و ثنائية التعليم الديني/المدني والتبعية الأعلامية.
  • Dialogue Among Civlizations: و هو مجلس مختص بالشأن الثقافي و يختص بقضية الحوار مع الآخر (الغرب علي وجه الخصوص) أو سؤال من هم، يناقش المجلس بعض التعريفات المختلف عليها بين المسلمين و الغرب متطرقاً الي قضايا متنوعة مثل الأستشراق.
  • Islamic Economic Forum (I.E.F):و هو مجلس مختص بالشأن الأقتصادي و يناقش الأقتصاد من منظور أسلامي و موقف الأسلام من قضايا مثل الخصخصة و المعاملات البنكية و الحلول المطروحة أسلامياً لمعالجة المشاكل الأقتصادية.

يبقي التذكير أن المجلس ليس دينيا بمفهوم دعوي و لكنه يناقش مواقف الفكر الأسلامي من القضايا المطروحة و لا يشترط في المتقدم أي شيئ غير النجاح في المقابلة الشخصية.

النشاط طلابي بمعني أن القائمين علي النشاط أكاديمياً و تنظيمياً طلبة، لكن لا يشترط في المشارك أن يكون طالباً.

بعد النجاح في المقابلة الشخصية يتم عقد عشر جلسات للمشاركين لتأهليهم أكاديمياً علي مدي عشر جُمع تراعي فيهم أوقات أمتحانات منتصف و نهاية الفصل الدراسي و الميعاد ثابت من الساعة الثانية حتي السادسة.

أماكن المقابلات الشخصية:

الدور الثالث بكلية أقتصاد و علوم سياسية المبني الجديد أمام مكتبة آل مكتوم

الدور الرابع بمكتبة الجامعة الأمريكية

*المقابلات مستمرة حتي 19/10

*للمزيد من المعلومات يرجي الأتصال بـ:

محمد طارق : 0127631105


10.04.2006

درب المعرفه مفروش .... بالصمت

البوست ده مجرد تداعى خواطر للبوست ده
******
ألا ليتنى أجدُ ألفاظاً لم يَعْرِفْها الناس ، و عباراتٍ وأقوالاً بلغةٍ جديدةٍ لم يُنْقَضْ عهدُها ، فليس فيما تلوكه الألسن أقوالٌ لم تصبحْ تافهةً مملة،ولم يقلها آباؤنا من قبل - نص مصرى قديم لكاتب من العصر الفرعوني يرجع عهده الى سنة 2150 ق.م - المقطع السابق من مقدمة ديوان"لزوم ما يلزم"للشاعر نجيب سرور
المصدر من مها
*****
كل ما أجى أفتح بقى عشان أقول كلمه وأفتكر إنها مجرد كلمه مبتذله على غرار "الدنيا بخير" أو غبيه أو مستهلكه أو جاهله أقفل بقى وأخرس
ثم أن الله قد رحم رجلاً عرف قدر نفسه
****
ملحوظه هامه جدا جدا : مبتذلو التعليق من بتوع "حزنك رائع يا سولو" أرجوكم أرجوكم بلاش تعلقوا حتى ولو المره دى