12.18.2006

عبثية


لو كامو الله يرحمه قام من تربته و شاف الفيلم ده حيموت تاني من الفرحة
و لا تقولي الغريب و لا بتنجان
أتفرج يا أبني
علي

هناك 4 تعليقات:

S H E B A K يقول...

الله يفتح عليك يازنجى ياولدى .. الفيلم ده فعلا كارثة ... مركب المخلفات اللى بتعدى من تحت الكوبرى دى لوحدها حدوتة فى الفيلم ... و طريقة موت الواد الرياضى الغبى :))

ألِف يقول...

نتفرج فين؟

haisam (jarelkamar) يقول...

الفيلم ماعجبنيش قوي .. و مش عشان هو لكوين بروثرز يبقى بديع .. برضه يعتبر اضعف افلامهم .. ده ماينفيش اني ضحكت على خفيف في بعض لقطات الفيلم .. خصوصا نهاية كل واحد فيهم .. بس في لقطات تانيه كنت ابتديت اتنرفز من الاستظراف الزياده
..
كامو لو كان شاف الفيلم صعيدي في الجامعه الامريكيه كان مات من الفرحعه برضه
:p

Zengy يقول...

شوباك: أنا من ساعة ما شفته مسك المسدس توقعت السيناريو اللي حصل تماماً
الفيلم مسخرة خاصة طريقة كلام توم هانكس و الراجل الصيني الغريب و الواد الزنجي برضه معدي

ألف: أتفضل معايا من هنا يا فندم

هيثم: مالك يا عم حامي كدا ليه؟؟ حد جاب سيرة مبادئ هنا ؟؟ علي كلٍ أنا متكلمتش علي الفيلم من أي ناحية غير أنه بالفعل شديد العبثية كل الحرامية ماتوا و الست العجوزة أخدت الفلوس ودتها مؤسسة خيرية بعد كل التخطيط الهندي في عبثية أكتر من كدا؟؟ أنا مأشرتش بطرف لا لأن الفيلم تحفة تاريخية و لا لمخرجيه و لو أني بعزهم يعني -للي حييجي يقرا و مش عارف الأخوان كوين أخرجوا و كتبوا أفلام مهمة جداً في تاريخ الهيس المعاصر زي ليبوسكي الكبير و الفيلم اللي شفته مرة و معجبنيش
O'Brother, Where Are Thou?
كامو لو كان شاف صعيدي في الجامعة الأمريكية كان حيموت من البضان مش من أي حاجة تانية -دا لو أفترضنا أنه حيفهم يعني