12.09.2006

MOOD


في ناس بتقولي أني لما بغضب وشي بيحمر ... الحقيقة مش عارف أصلي عمري ما فكرت أبص علي نفسي في المراية وأنا غضبان.
..................

حصل من كام يوم مع تعديلات بسيطة علي المشهد:

كنت قاعد علي النت و لقيتها دخلت بتكلمني، مع أنها من قبليها هي اللي قررت أننا منتكلمش تاني، سألتني أذا كنت مكتئب و لا لأ، الحقيقة أن نوبتي كانت خلصت بس انا حبيت أعيش في دور الضحية المضطهدة، قلتلها يعني خفيف بس في تحسن مطرد قعدنا أتكلمنا شوية، و بعدين لقيت الموضوع تطور بما يشبه " كلمة مني علي كلمة مني قمت واخد بعضي قلمين و قمت واخد بعضي و ماشي"، كلمة بسيطة هي قالتها خلتني أرغي و أزبد و أعيش في دور يوسف وهبي و أسمهان في وقت واحد .. الموضوع تطور و مع مرور الوقت أكتشفت اني مش بتخانق معاها انا بتخانق مع نفسي الحقيقة، و الحقيقة الأشد أثارة للذهول أني مستمتع تماماً بالخناق مع نفسي، قعدت أتكلم ربع ساعة متواصلين و في الآخر لقيتها طلعت، عشان أكمل الخناقة رحت بصيت علي "كاشف المنع" الخاص بال MSN و لقيتها أديتني ال BLOCK المتين، حسيت بأهانة فظيعة فقررت أني أعمل زيها تمام و أزود علي ده مسحها من قايمتي أصلاً، و رحت لناس أصحابنا و طلعت نفسي شهيد و طلعتها الغلطانة، و فتحت مناقشة علي الجروب اللي بيجمعنا علي ياهو و انا عارف انها حتحس بأستفزاز و حتخش ترد بكلام مغلوط، بس عشان خاطر أتمتع و أنا بطلعها مش فاهمة أي حاجة في أي حتة.

تفتكر انا سادي ؟؟
تفتكر ده ليه علاقة باللي جاي ؟؟

..................

بقالي كتير مشتفش علي، علي الرغم من انه أعز أصحابي، بس ساعات بحب أمتنع عن رؤية الناس، يمكن لأني ساعات بحس أني بقيت مفضوح تماماً و ان كل الكلام أتقال فبختفي مختاراً عشان أعمل حبة عوالم غامضة عن عين صاحبي الحميم تضفي حبة متعة علي قعداتنا ... كنا قاعدين مع بعض في قهوة في المهندسين كنا زباين فيها من و أحنا عيال في ثانوي .. طلبت فنجانين قهوة واحدة زيادة وواحدة مظبوطة .. وقعد يكلمني عن مشاكله في البيت و عن حبة حواديت جديدة و قعدنا أسترجعنا حبة كلام قديم مفتتحين بالسؤال العبثي "فاكر لما ... ؟؟" أكيد فاكر يا بني و هي الحاجات دي بتتنسي أبداً، القعدة كانت دافية و مريحة لحد ماقعد قدامنا الولد ده، شايفه الضخم ده اللي بنضارة و أبيضاني شوية، طبعاً –و بغض النظر عن حساسيتي من البيض عموماً- وجود الولد مريحنيش، حسيت أنه بيقتحم مجالي النفسي، قعد يبصلي و انا مش فاهم هو بيبصلي ليه ؟؟ يا تري دي سخرية ؟؟ يا تري هو بيتريق عليا؟؟ تفتكر هو عايز مني أيه ؟؟ حاولت في الأول أتجاهل نظراته بس شوية كمان و أدركت أن محاولاتي عبثية تماماً دلوقتي مقداميش غير حلين يا أمشي من المكان و أعتبرت ده هروب بشكل من الأشكال، أو أني أغير مكاني مع علي و أديله ضهري، غيرت مكاني بس برضه حاسس بيه ورايا بيبصلي و بيضحك، و مش عارف أعمل أيه، في الآخر قمت انا و علي نحاسب بس قبل اما نمشي، رحت للولد، و مع أني مش عدواني في الغالب لقيتني بسأله بعنف شديد "هو أنت تعرفني؟؟" رفع عينه من علي كباية العصير ببرود شديد و بصلي للحظة و رجع بعينه تاني لكباية العصير " لأ" قالها كأنه بيرمي عضمة لكلب، أستفزني جداً حسيت أنه رماها في وشي و بيقولي وريني يا مخنث حتعملي أيه، لقيت نفسي بلا وعي بنزل بأيدي علي وشه بقلم غريب، الغريب أكتر أن الولد ولا كأني ضربته القلم ... شديته من ياقته قطعتله زرارين من القميص و نزلت علي وشه بالبواني –تحية للرفيق- بس و لا كأني بعمل حاجة، علي ورايا مش عايز يتدخل لأنه شايفني مبتضربش بس قاعد يقوللي أضربه أفتكرت ساعتها أفيه من محامي خلع "مانا بضربه مبيتضربش" لما زهقت من محاولاتي و جيت أمشي لقيته قام من علي كرسيه و مش ناحيتي بخطي ثابتة و لبسني علي قفايا ... أتلفت له و أنا وشي بينافس الطماطم في الأحمرار ضربته علي وشه، شالني من وسطي و رماني في عرض الشارع، و قبل ما العربية تدوس علي رقبتي مباشرة سمعت صوت جاي من مكان ما شمال موقعي الحالي بيقول بشماتة –و يمكن بلا مبالاة- "عشان تعرف أنت بتهرج في أيه و مع مين"

هناك تعليقان (2):

Yasser_best يقول...

ما هذا يا عم زنجي؟
تغيب عني ثم أجدك الآن في حالة غريبة
انهض أيها البطل.. ودع عنك همومك واغسل أحزانك بضحكة من القلب مع صديق تحبه

وتذكر أن هناك من يحبك فعلاً.. بدون تهريج:))

Ossama يقول...

محمد هي كلها لى بعضها حلوة
سيبك من كونها حصلت او محصلتش