5.07.2007

3 بنات

هذه التدوينة حباً و كرامة لل 1، 2، 3 دول

الأولى:

سنة تقريباً إتغيرت أنا فيها، إتغيرت الحاجات من حواليا بسرعة البرق، سنة ده الوقت اللي عرفنا بعض فيه، فاكرة أول مرة خبطنا فيها في بعض، كانت هناك ... بعدها مش عارف إيه اللي دفعني إني آخد مايلك من البروفايل و أكلمك، يا نور .. إحنا يمكن اللي بيننا مش بالكثافة اللي تسمحلنا إننا نطلق علي بعض أصحاب مقربين، يمكن الأماكن اللي كنا فيهامع بعض يمكن حصرها بسهولة "المجلس الأعلى – الساقية – النادي – شارع 26 يوليو – Cilantro – ديوان – شارع شهاب – ميدان عبد المنعم رياض"، بس أنا لازم أعترفلك بحاجة، كل مشهد إنتي فيه كان مشهد سعيد في الغالب، أنا مقدرش أنساكي تاني يوم آية توفت فيه، كنتي أول واحد "صاحبي" أقعد معاه بعد ما عرفت الخبر، قعدت إسترسلت معاكي كتير عن آية، و عن الموت، و مشيتك في الحتت اللي أنا و آية كنا بنتمشى فيها في النادي، مش ناسي قلقك عليَّ، مش ناسي صوتك النص نعسان و إنتي بتقولي كل شوية "تمام" عشان تشجعيني أسترسل في أي حوار بحوّر فيه، مش ناسينا و إحنا قاعدين ندور علي محل نصور منه بطاقتنا عشان المقابلة بتاعت الMBC و مش ناسي الفيلم بتاع الراجل الإيراني اللي إنتي محبتيهوش، و مش ناسي سبعين كادر إنتي طالعة فيه لونتيهم بلون مفرح و خليتيهم أكثر بهجة.

................................

الثانية:

أما إنتي يا ذات القلب الأخضر، يا حريفة العياط في الشارع، أنا أعمل فيكي إيه بس، إنتي كمان عدى علي وجودك في الحياة سنة، و إذا كانت ذكريتي أنا و صديقتك اللي سبقتك، مش ذات كثافة ضخمة –كمياً- فأنا و إنتي مابينا كتير، مشاكل و خناقات، و مجتمعات خانقة لقينا نفسينا أطراف فيها، و إهتمامات مشتركة و ناس، بس علي الرغم من كل مؤثر سلبي حصل في الحياه، علي الرغم من الجفا اللي ساد لفترات، الحاجات صفّت نفسها بشكل من الأشكال، و إنتي بقيتي، مش عشان إنتي كويسة أو وحشة، بس عشان الناس بتستاهل بعض.

................................

الثالثة:

فراشتنا البمبي العظيمة، العيلة ذات ال22 سنة، إحنا مبقالناش سنة و لا حاجة، و لا لينا من الذكريات المشتركة ما يؤهلني في الغالب عشان أكتب عني، دي محاولة يائسة بس، محاولة يائسة للتفريج عن قلبك اللي شايل فوق أحماله بكتير، يا بنتي ... إنتي كنتي أجمل نسمة هوا عدت عليا من وقت مش بطال، نقائك لخبطني، لدرجة إني في مرحلة من المراحل كنت حاسس إننا مش حنعرف نتعامل، أنا مش ملاك و مبعرفش أتعامل مع الملايكة، بس الملايكة علي كل حال طلعوا أقدر علي الإحتفاظ بعلاقات آدمية من البنى آدمين ذاتهم، أما إنتي ... فإنتي أجمل من تصورك عن روحك، و أجمل من اللي الناس شايفينه منك، إنتي المثال الحي ل"كبايات عصير قصب مليانة علي الآخر .. و الخلق مبتشربش"، متزعليش يا بنوتة إن الناس مبتشربش، بكرة اللي يستاهل عصير القصب يشرب لحد ما يرتوي، يشرب لحد ما البشر كلهم يرتووا برواه.

هناك 5 تعليقات:

فنجان قهوة يقول...

الله يا زنجى
بس كده تفضحنى ؟؟؟
انا حريفة عياط فى الشارع ؟؟؟؟؟؟؟؟
ماشى ماشى بس لما اشوفك

انا باحترم الولد لما يعرف يتكلم عن بنت كويس .. و يوصفها لحد ماتحس ان انك عارفها بجد
فما بالك بقا انت اتكلمت عن تلات بنات
;)

بس سيبك انت .. احبك يا ستامونى .. مهما الناس لامونى

فنجان قهوة يقول...

اه نسيت اقولك .. كل سنة و انت اجمل .. كل سنة و احنا لسه سامعين بعض .. او حتى سامعين عن بعض
:)

Moia يقول...

ولد يا زنجى من ساعه ما قريت البوست ده مش عارفه ابطل قرايه فيه :))
كلامك عنا حببنى فينا اكتر
:D
ربنا يخليك يا رب

Nour يقول...

محمد.. أنا قريت 30 مرة و لسة مش عارفة أقول حاجة

Aladdin يقول...

:))