12.13.2007

زى إمبارح وزى بكره

محكوم عليه يفضل على كده للأبد.. حتى وقفته ما تتغيرش.. مكتوب عليه يستنى اللى ما بيجيش.. ويعجز بإنتظاره الأبدى.. ويقولك فى الآخر "يعنى أعمل إيه غير إنى أفضل مستنى؟"... وحيد زى لمبة عمود النور اللى على الرصيف التانى سيبنها والعة ليل مع نهار والكهربا تنحل سلكها لحد ما تيجى عربية الديوان العام فى أول كل سنة وتغير المحروقة من غير ما تتطفى الجديدة... يبص للناس الهيمانة فى الشارع شوية ويقلب عينه للسما الممدودة قدامه شويتين.. والخبط يهد باب شقته وهواه لسه سارح فى اللى ما بيجيش... سيجارة تشد سيجارة.. وشمس يطلع وراها قمر.. وصيف يجر شتا.. والزمن بياكل فى الحيطان الجير.. والمشهد ما يتغيرش... فإوعى تتوقع منى إنى حأكتب النهاية اللى ترضيك عنه !!!

هناك تعليقان (2):

Zeryab يقول...

الوقت حرامى كبير يا صاحبى

Abdou Basha يقول...

هو كده في مرحلة ما بعد النهاية، مش محتاج نهاية، هو محتاج بداية