1.05.2008

في حضرة صاحبة الحواديت



أنا مش فاكر أنا قابلت رحاب إمتى بالظبط بس أغلب الظن إني قابلتها أول مرة في سهرة في بيت سامية و عمرو، أنا كنت مكسوف جداً لأني مكنتش أعرف حد ساعتها و قاعد مكلبش في نفسي و برد على أسئلة الناس بإقتضاب و بتفرج، رحاب كانت قاعدة تتكلم، قالت كمية إفيهات رهيبة يومها، تقول الإفيه و تضحك ضحكتها المميزة و أنا أضحك على ضحكتها، ساعتها كنت أعرف إن رحاب بتدون بس مكنتش قريت مدونتها، روحت يومها متأخر و قريت المدونة على بعضها، مرة مرتين، أظن إني قريت مدونة رحاب كاملة بتاع خمس أو ست مرات من ساعتها -ودا يجعلها مدينة ليّ بست تشيرتات و مجّات مكتوب عليها حدوتة حسب إتفاقنا-، بشكل عام رحاب بنى آدمة مميزة جداً على الرغم من إني معرفهاش بشكل عميق بس رحاب لطيفة و ودودة جداً دا علاوةً على إنها جدعة جداً و بتضحكني طحن، بس للي ميعرفش رحاب بشكل شخصي فرحاب كاتبة ذابة جداً، بتقعد رحاب تنسج تفاصيلها الصغيرة الجميلة حواليك و إنت مستسلم لحد ما تكتشف في لحظة إنك متورط تماماً في الحدوتة بوجدانك كله، على ما أتذكر أنا عمري ما سبت تدوينة لرحاب في نصها على الرغم من إن في من تدويناتها حاجات طويلة جداً و أنا بشكل عام صبري قليل على قراية أجهزة الكومبيوتر المنزلي.

كمان 20 يوم الكتاب الأول لرحاب حيكون متاح للبيع في جناح دار الشروق في معرض الكتاب


مبروك يا رحاب و عقبال ما أشوفك كدا و إنت بتاخدي نوبل

للمبتدئين:

جمال الدنيا وحقيقة الأشياء

خطوات جديدة

خطوات جديدة - بصوت سامية جاهين

عن رحاب:

عبد الحق يكتب عن رحاب بسام

هناك تعليق واحد:

توتة توتة يقول...

انا كمان عمري ما فوت تدوينة لرحاب و على فكرة رحاب هي اول مدونة قريتلها و حسيت فعلا اني وقعت اسيرة ليها يعني يوم ما اكتشفتها ماسبتش الكمبيوتر غير لما خلصت كل اللي كاتباه انا كمان المفروض ليا مج و تيشرت