2.11.2008

موسى


أذهب في النوم، و أراني موسى، لا أحداث مرتبة و لا شئ، فقط فرعون يقبض يده عن التزلف، يبتسم في وجهي إبتسامة بغيضة، يسألني آيتي التي أدعي، لا أتذكر أين أضعتها حتماً كانت معي، أضع يدي في جيبي بحثاً عنها، أخرجها و لا شئ، فقط تلتوي الأبصار فلا تمتد إلى يدي، يدي الطالعة بنور و نار، لا إبتسامة واثقة و لا ضحكة نصر، فقط أحمد الله من بين أسناني و أحتفظ بقامتي معتدلة، أراني هناك في الصحراء، و العطش و الهجير رفيقان ينتهي الطريق معهما بالموت، الصحراء و لا شئ حتى أرى الطيور تحوم، الماء قريب، الماء يغرقني فلا أبتل، الماء يهبط جوفي فلا أرتوي، الماء من حولي لكن العطش أقرب، ترفع رأسي بيدها الناحلة، تسقني فلا أعطش، تسقني من عينيها قبل يدها فلا أعطش، تشير إلى قطعانها ثم إلى البئر فأفهم ما تريد، أزيح الرجال عن البئر شأني شأن الأمراء، تردني عن فعلي حازمة، تأخذ قطعانها و تهم بالرحيل، أرجوها فتسمح لي بمرة ثانية، آخذ القطعان و أنتظر ... أنتظر حتى يسقي آخر بدوي مسكين قطعانه ثم أسقي غنمها، أراني هناك على الجبل، و لا شئ، لا شئ سوى البداية، هنا يخلق موسى من جديد، يبعث حياً بعد سنوات نسى فيها من يكون و من أين أتى، هنا يعود إلى فرعون لا كما ينتظره بل كما يريد، هنا أقف، أدب عصاي في الارض و أرقب العذاب يحل بأهل مصر المتجبرين، هنا النهايات تبدأ، لا أحد ينجو إلا بما شاء و لا يخشى صاحب حقِ على حياته شيئاً.
*تمثال "موسى" للفنان مايكل أنجلو

هناك تعليق واحد:

حنة يقول...

اذهب الى فرعون انه طغى