4.22.2008

القُبل من خد الجميل لفُم الخليج

و خا و دال خــــدّ حبيبى
تحت القمر خــدت حبيبى
أخدته بوسة أخدنى اتنين
بقيــــنا واحــــد زىّ اتنين
"فؤاد حداد – أرابسك حتى النوم – ميت بوتيك"
*
ودايما يا واد يا زنجى لما كانت تضحك تدارى ضحكتها بإيدها خجلة، كأن الضحك عيبة، وكانت تنطق الإنجليزى بلكنة غير مصطنعة زى ما بتنطق التعبيرات والأمثال الشعبية البلدى، كل حرف فيهم يدخل ودانى يثيرنى.
ما قولتلكش، احنا اتقابلنا فى قلب ميدان فم الخليج، وكنا عطاشى، دخلنا قهوة وطلبنا مية، جاتنا المية فى كوباية مشروخة مشبرة، شربت بق وشربت ورايا، وفضلت نجرى ورا بعضها فى صينية الميدان، لحد ما تعبنا وقعدنا نضحك وكل واحد فينا قاعد بعيد عن التانى لكن اللى كان بيجمعنا عبد المطلب، أيوه عبد المطلب، محمد عبد المطلب، كنا بنغنى "شفت حبيبى وفرحت معاه"، قربنا من بعض واتقسمنا أكل حلويات "خد الجميل" لحد ما عطشنا، قمنا نشرب مية من بق بعض ونجرى ورا بعض كمان لفات.
كنت ماشيين فى جنب بعض بأمهر لها عن سيرة الناس فى شارع السد البرانى وتاريخ البيوت فى حى البغالة، وهى تسمع ومهتمة والضى يلعب فى عينها زى السمك الصابح وأنا سارح وبأهيم فى الجنان اللى ما بين عينها.
من غير محايلة، من غير محايلة، ورق الورد الأبيض أنعم من الحرير، فما بالك إذا نديته بقبلة وتقول لنفسك وأنت راجع وحدك "أنا بست القمر فى خدوده*"

*بيت لفؤاد حداد من قصيدة "القمر من بقه" من ديوان ميت بوتيك والنهاردة كان قمر خمساتشر على فكرة

هناك تعليقان (2):

Dina El Hawary (dido's) يقول...

:):) :) :)
مشرقة، مفرحة، وكلها حب
باتبسط لما أقرأ حاجة حلوة كده عندكم في طلعة يوم جديد ... تحياتي

محمد صبحى يقول...

ماشى ياحسين

عامل دماغ بقى ياسيدى مين قدك
بوسة م القمر وهو بدر كمان