6.25.2008

شهر الكوارث



ولا تعليق غير "حسبى الله ونعم الوكيل" والكاريكاتير لعمنا صلاح جاهين من حوالى أكتر من عشرين سنة ولسه بيصور اللى حاصل فى بر مصر من كركبة بطن
تحديث : «امتحان الإحصاء» يجدد أحزان طلاب الثانوية ... يا رب أجعلها آخر الأحزان...

هناك تعليقان (2):

FATMA يقول...

حسبي الله و نعم الوكيل

الأنكشاري يقول...

سؤال واحد...لماذا لا ينتحر طلاب القسم الأدبي...إنهم دائماً يعملون في صمت ... لا يشتكون...لا ينتحرون...يبدو أنهم لا يمتحنون