2.12.2009

غُلب "أيـ...ام"

(1)
اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مِسْكِينًا وَأَمِتْنِي مِسْكِينًا وَاحْشُرْنِي فِي زُمْرَةِ الْمَسَاكِينِ *
(2)
فى بيتنا الفقير، كل شئ فيه بيشرّ عرق، أبقى قاعد فى الصالة بجلابية مفتوحة على اللحم وعيالي بالفانلات عرقانين من الحرّ، السقف المرفوع باتنين متر ونص عرقان، الحيطان بتعرق، المرايات بتعرق، الهدوم بتنطر عرق الغسيل فى الدواليب، البوتاجاز غرقان في عرق زيت القلي، في بيتنا الفقير، أبقى قاعد على الكنبة طول النهار ما بعملش حاجة غير إني أبص لمراتي ومراتي تبص لي وعرق الضحك والدموع مدّوب جلاليبنا.
(3)
سألت محمود عزت فى مرة :
فعلاً
هنقوم ناسيين ؟
هزّ راسه بالرد :
أكيد هنقوم ناسيين.
(4)
قهر :
كالعادة كنت أخرس وعينيَّ بره بتدور فى الناس حواليَّ، وقاعد فى آخر كنبة فى الأتوبيس، وشابّة واقفة قدامي بعيد فى الطرقة، ووشها بينازع الزحمة والحرّ والمطبات والزقّ، وشها بيصفرّ، فلان يقوم عشان ينزل، ويلزق فى جسمها مع إن الطرقه قدامه فاضية، ويرمي السلام وهو نازل وهو بيضحك بكامل حنكه، ووشها يصفرّ، تقعد وتبعد بودانها لأن فلانة كبيرة قاعدة جنبها تزعق وتشخط وتخطب فى اللى وراها من غير سبب، "ما الحق مش على الحكومة، الحق عليكوا إنتوا، هو أنتوا كنتوا لاقيين أصلاً عشان تتكلموا"، ووشها يصفرّ، الإشارة واقفة من خمس دقايق، والسريحة طالعين نازلين فى الأتوبيس بغلاستهم يرمّوا بضاعتهم على الناس بالجبر، تقوم من مكانها وتنزل من الأتوبيس، وتقف جنب عمود الكهربا المطفي تلقط نفسها فى تعب، ووشها قاعد يصفرّ ويصفرّ ويصفرّ...
(5)
ياااااه لو الذاكرة تبقى بسّ مجرد شمس بتشرق وبيت على الرمّل وبحر وجوّ ممّلحين
(6)
رحاب بسّام :
.. وهو ده كان نصيبها من الدنيا، لممت اللى اتبقى من روحها وخدت بعضها ونزلت بقميص النوم النيلون حافية فى عزّ الليل وعزّ الشتا، واللى يلمحها يسأل نفسه، "يا ترى إزاي مستحملة قرصة الأسلفت الباردة ؟"، على أي حال، كلهم كانوا خطوتين من البيت وتعدي الشارع تبقى عند ضفة النيل، وعينها ما تشوف القاهرة الليلة إلا بصورة مضلمّة قديمة من أيام البيوت بالرخام والحجر والطمي، تفتكر أيام ما كانت تقعد على الشط وتشكل أشكال طيور من الطين المبلول، وتنفخ فيها من روحها الدافية، تقوم طايرة ومرفرفة لفوق فى السما بأمر من الله القادر... داخلة فى بحر النيل فى هدوء وما يفضلش منها إلا قميص نوم نليون عايم على وش الميّة..
(7)
إشرب كونياك "ريمي"
أو فيه حل جذري جداً بس مفيد أكتر
روح هات أربع خمس ستّ جالونات كونياك "ريمي"
وإدلقهم على مكتبة بيتكم
ادلقهم على "بدائع الزهور" لإبن إياس
و"إغاثة الأمة" للمقريزي
و"شخصية مصر" لحمدان
وكولكشن لطيف من ألبومات صور العيلة ومجلدات مجلة "سمير"
بعدها ولّع في أمّهم
أو ترجع للحل الأبسط والأوسط
بيعهم وإشرب بتمنهم كونياك "ريمي"
(8)
فراغ :
إجازة نص السنة..
يصحى فى المعاد المعتاد بتاع المدرسة، ويصّحي صاحبه وياخده معاه ع الشارع معاهم عجلاتهم، ويكرروا اللى عملوه إمبارح، يفضلوا يلفوا بالعجل فى دورات متعاكسة، ولمّا يتعبوا يرموها ع الأرض، ويقعدوا فى الجنينة اللى قدام البلوك اللى ساكنين فيه، ويفضلوا من الضهر للمغربية يتأملوا منظر مساكنهم الحكومية الجير الصفرا.
(9)
«طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. طُوبَى لِلْحَزَانَى لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ. طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ. طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ. طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ. طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللَّهَ."
متى 5 : 3-13
* دعاء للرسول الله عليه صلوات الله وسلامه

هناك 3 تعليقات:

عمرو عزت يقول...

طوبى لك يا سهروردي

حـدوتـة يقول...

حلوة منك :)

Zainab يقول...

حلوة أوي يا حسين