2.03.2010

أمك يا فرويد

حدثني أحد معارفي في سنتي الأولى في الكلية يوماً عن كيف تكشف أخطاء القراءة ما يدور حقاً في قلب الفرد، قال أنه قرأ عن أحد التجارب النفسية لأحد علماء النفس الهايتيين -أولئك الذين يعانون من آثار الزلزال حالياً- تقتضي عرض مجموعة من الكلمات المكتوبة أمام الشخص ومعرفة أخطاء القراءة وإعادة تفسيرها، ولكي يبرهن على ذلك قام بكتابة مجموعة من الكلمات على قصاصات ورقية متفرقة وقام بعرضها عليّ بسرعة ظن أنها سريعة للغاية.
أخذت في قراءة الكلمات في ملل حتى وصلت لكلمة (عبت) فظننته نسى النقطة الثالثة فوق الثاء فقلت له (عبث)، رمى الورق منتصراً وقال
_شفت
_شفت إيه؟
_آديك قلتها غلط أهو
_أمال هي إيه؟
_عبط
_لأ إنت مش فاهم، أنا ما قريتهاش غلط، أنا بس كنت متصور إنك بتعرف تكتب
_مانا بعرف أكتب
_عبط بالطه
_مممم، صحيح؟! طول عمري كنت بتلخبط فيها مش مشكلة، بس هو يعني إيه عبث؟
...
على الناحية الأخرى من الغرفة كان فرويد يضحك بعنف ، كنت أدرك أنه يعرف أني كنت أميل لأن تكون الكلمة عبث، كنت أعلم فكرته عن إن ما يدور في العقل الباطن يتجلى في تلك الأشياء غير المقصودة، الأسوأ أني كنت قد حكيت له قبلاً عن ذلك الإعلان لشركة الأثاث فوق كوبري 6 أكتوبر (ميديكور) والذي أقرأه كل مرة بذات الطريقة وأتعجب للحظات أن هناك شركة أثاث تريد أن تسوق منتجاتها حقاً تسمي نفسها (ميديوكر)!


تباً لفرويد على كل حال

هناك تعليقان (2):

مصطفى محمود يقول...

رغم ان كان تفكيره شاذ شوية
( شاذ يعني غريب )
إلا أنه كان عبقري
ونجح في تعرية السلوك الانساني بشكل مباشر وفج وكان غير مسبوق أيامها
من فترة كنت بأقول آمين على أي حاجة قالها
ولكن مش كل اللي قاله صح
بس لازم نفتكر
انه كان عبقري

وبالمناسبة
فلتات اللسان والعثرات مبحث كبير في التحليل النفسي
وكان هيسقطني في تانية

سلام

رز وملوخيه şóŁó يقول...

بص يا سيدى
فرويد واحد من المفكرين اللى غيرواحاجات كتير فى السلوك البشرى
وكان مفكرجااامد اوى
سيبك بس منه
انت عامل ايه
تحياتى ومودتى