5.06.2010

تمزيق نياط القلب



في إحدى جولاته في العاصمة بغداد، سمع ناظم الغزالي صوته صادراً من راديو قريب، تتبع الصوت حتى وصل إلى بيت متواضع في شارع جانبي، فإذا بسيدة عجوز مقعية على الأرض أمام باب المنزل واضعة جبهتها على رسغها تنهنه في صمت، وقف ناظم أمامها متسمراً واستمع معها إلى نفسه يغني "أي شيء في العيد أهدي إليك" كأنما يستمع إلى صوته لأول مرة حتى إذا وصل إلى "أخموراً؟.. وليس في الأرض خمر كالتي تسكبين من عينيك" فإذا بعينيه تفيضان بالدموع، انتبهت السيدة العجوز فرفعت رأسها ونظرت إلى وجهه، التقت عيناهما للحظة ولمع فيهما تفهم لحظي، قبل أن تعود السيدة لتضع جبهتها على رسغها، ويعود ناظم ليسعى في طريقه.

ليست هناك تعليقات: