6.05.2010

فاهدأ الآن

خلال دقائق لن يكون هناك شيء، فراغ أبيض مريح -أو هكذا أتوقع- خالٍ من الأطياف، أنا وحدي هناك، هامش على هامش، لا شيء مهم، لا شيء أعلى أو أدنى، لا شيء على الإطلاق.

خلال دقائق سأستريح، بوابات تلو بوابات، أجتاز أحدها فأتخفف من جسدي، أجتاز أخرى فأتخفف من ألمي، أجتاز تاليتها فأتخفف من علمي، هكذا... حتى أصير روحاً ترى عبرها أنوار جنانٍ علوية، أنهار وعيون، وفاكهةٌ وأرائك، وأنا هناك ولا شيء.

خلال دقائق لن يكون هناك أنا، وهذا المتحدث الآن سيصمت أبداً حتى يدركه نومه، فيوقظه صاحبه "إنهض، آن أن نعود".

هناك تعليق واحد:

7awraa2 يقول...

احاول ان اقرأ واصمت لكنى لا استطيع هنا فعل ذلك..
فوجدت ان عبارات اعجابى ستتكرر..
لكنى اصريت على التعبير ..
تفوق الروعه انت