6.12.2010

ممممم

وأنا اثنان.. أحدهما على حافة الماء ينظر هل غير الدهر وجهه أم توهم أنه صار أجمل.. والآخر في قلبه يطفو كخشبة، بلا ذكريات قريبة أو بعيدة.
وأنا اثنان.. رفيقان متجاوران على مقعدٍ في باص متجه إلى حافة الدنيا يقول أحدهما للآخر "وددت لو جلست بعيداً عنك لكيلا أراني" فيرد صاحبه "وددت لو قتلتك لأخفف عنك عبئك".
وأنا اثنان.. أحدهما يحبه العجائز والضالين عن السبيل.. والآخر يلهو بقذف قشر الفستق على المارة فيبصق رجل على وجهه "يا ابن القحبة.. أفسدت هندامي".

هناك تعليق واحد:

7awraa2 يقول...

الله على ابداعك