7.15.2010

مزايا نسبية

لست ألطف خلق الله، لست أحبهم إليه لست أحبهم إلى خلقه، لست أوسمهم لست أذكاهم، لست أسرعهم لست أصدقهم، لست أفضلهم لست أقواهم، لست أعلمهم لست أشجعهم.

لست ألطف خلق الله، وأذني ليست أصغر الآذان على وجه الأرض ولا أكبرها، وطولي وسط وأظافري تقص كل أسبوعين، ليس لي رائحة ظاهرة ولا كرامة ظاهرة، لست ماهراً في الطبخ ولا أعزف آلة وترية.

لست ألطف خلق الله، يقابلني الناس فيجالسونني، يكرهني من يكرهني ويحبني من يحبني ولا أخدع أحداً عن حقيقتي.. لست ألطف خلق الله ولا أنوي أن أكون.

لست ألطف خلق الله، لكني أكثر خلقه إخلاصاً في حب ما أحب وكراهة ما أكره.

هناك تعليق واحد:

ملكة يقول...

ورأى الرب ذلك أفضل جدا!