8.02.2010

صباحُ الخير

أتوسد قلبي وأنام لأراكِ ثانيةً في المنام، أقرب قليلاً مما تركتك عليه، وتلك الحمرة المحببة في خدودك وصوت ضحكتك، أشياء صاخبة.. أشياء هادئة تجري بالقرب منا بينما نحن جلوس أمام البحر -كما تمنيت دائماً- نتبادل حديثاً عطر الرائحة.

لا شيء يقلقني مطلقاً.. سأكون بخيرٍ غدا.

هناك تعليقان (2):

حوراء يقول...

ايها المتورط بما يكتبه هنا
يبهرنى اسلوبك .. لغتك .. مشاعرك
انتظر دوما جديدك
لا تغيب رجائا

أحمد الشمسي يقول...

أحب حقا ما تكتب